كوربين ما أتعرض له من ضغوطات لا يقارن بمعاناة عائلة فلسطينية محتلة

0 24

قلل زعيم حزب العمال البريطاني السابق، جيرمي كوربين، من أهمية قرار تعليق عضويته في الحزب.


وكشف في مقطع مصور له “ما أتعرض له من ضغوطات لا يقارن بمعاناة عائلة فلسطينية ترزح تحت الاحتلال الإسرائيلي”.

وكان حزب العمال البريطاني قد أوقف عضوية كوربين في 29 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، على خلفية تقرير لهيئة مراقبة حقوق الإنسان بالمملكة المتحدة، ينسب تقصيرًا من الحزب في مواجهة “معاداة السامية” بداخله، خلال فترة زعامة كوربين.

أقرأ أيضاً : الاحتلال يعدم شابًا على حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس

وأضاف كوربين “علينا أن نتحرك ضد أي مظلمة كانت في العالم. يجب أن نتحرك لدعم الآخرين عندما يعانون تحت الاحتلال”، وفق ما رصدته مجلة ميم.

وتابع “نعم هناك الكثير من الضغوطات لكن هل تعلم الضغوطات على السياسيين في الدول الأوروبية الغربية؟ هي لا شيء قياسا بالضغوطات المسلطة على عائلة تعيش تحت الاحتلال.. هي لا تدري متى ستسقط القنبلة القادمة، ولا تدري هل ستجد ما تسد به الرمق، ولا تدري إن كانت ستجد مستشفى يداويها في الجوار”.

وأكد “هذه هي الضغوطات الحقيقية، التي يجب أن ندعم الناس في محاولاتهم التعامل معها”.

أقرأ أيضاً : الهامات المرفوعة عن انتصار جبهة الشعب المحتوم

المصدر : بوابة الهدف

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.