الصين لعبت الورقة الكورية ضد الولايات المتحدة

0 365

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير سكوسيريف، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول أهداف زيارة الرئيس الصيني إلى بيونغ يانغ.

 

وجاء في المقال: يزور الرئيس الصيني، شي جين بينغ، كوريا الشمالية. زيارة شي، المقررة في 21-22 يونيو، ليست حدثا عاديا. فقد مضى 14 عاما على آخر زيارة لرئيس صيني إلى بيونغ يانغ.

يقوم شي بزيارة كوريا الديمقراطية في وقت تتزايد فيه التوترات بين واشنطن وبيونغ يانغ. فبعد فشل قمة كيم وترامب في بداية هذا العام، استأنفت بيونغ يانغ اختبار بعض أنواع الأسلحة، مبينة لواشنطن أن النتائج ستكون خطيرة إذا لم تخفف عقوباتها.

فما الذي يريد الضيف الصيني الطويل تحقيقه؟ في الإجابة عن هذا السؤال، قال الأستاذ في المدرسة العليا للاقتصاد، الكسندر لوكين: “الصين، مثل روسيا، تعتقد أن الولايات المتحدة هي المذنبة في فشل المفاوضات الأمريكية الكورية الشمالية.

فهي ترفض حل المشكلة على مراحل. ويوضح شي جين بينغ أنه يدعم موقف كوريا الشمالية. ربما يريد التأكد من موافقة الكوريين الشماليين بالفعل على التخلص من أسلحتهم النووية. ثم سيقول:

“كما ترون، هم يوافقون، لكن الأمريكيين يعكرون المياه”. الأمريكيون، لا يوافقون على حل تدريجي. بل هم يطالبونهم بالتخلي عن كل شيء، بلا مقابل. أي أن زيارة شي ستشكل نوعا من الدعم لكوريا الشمالية”.

وفي الصدد، قال الأستاذ بجامعة كوريا في سيئول، آن يينهاي، إن لدى شي هدفا أكثر أهمية، هو أن يُفهم الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إن بإمكانه إعادة كيم إلى طاولة المفاوضات والعمل كوسيط بينهم.

وفي المقابل، فمن المرجح أن يحاول شي التوصل إلى اتفاق على جبهة الحرب التجارية مع الولايات المتحدة. قد يتحول التأثير في موقف كوريا الشمالية إلى ورقة رابحة للصين في نزاعاتها مع الولايات المتحدة في بحر الصين الجنوبي، وقضية تايوان.

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

المصدر: RT


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.