إذا كنت ترغب في مهاجمة جارك منذ فترة طويلة، فقد آن الأوان

0 19

لقد أصبحت الحرب في قرة باغ نقطة مفصلية بين عصرين في التاريخ الحديث، بعد ما أصبح العالم أحادي القطبية أخيرا جزءا من الماضي.


وعلى الرغم من أن عصر الفوضى لا يزال بعيدا عن ذروته، إلا أن قواعد اللعبة قد تغيرت بالفعل، بينما انغمست القوى العظمى في مشكلاتها الداخلية، وبدأت تولي اهتماما أقل فأقل لما يحدث خارج حدودها. ولأول مرة منذ عقود، تمنح الدول الإقليمية، وحتى الدول العادية مساحة أوسع من الحرية.

لقد اتخذ قرار بدء الحرب في إقليم قرة باغ، والذي يؤثر بالتأكيد على مصالح القوى العظمى، من قبل دولة من الدرجة الثالثة (أذربيجان)، بدعم من دولة من الدرجة الثانية (تركيا)، ولم يتخذ القرار في أي من عواصم القوى العظمى نفسها.

وطوال فترة الحرب في قرة باغ، التزم الغرب صمت القبور، وأظهر لا مبالاة مطلقة بهذا الشأن الإقليمي الحساس، رغم أنه في الأيام الخوالي، لم يكن ليضيع فرصة كهذه للمشاركة في أزمة تنشب على حدود روسيا.

إنني على يقين من أن نجاح أذربيجان في هذه الحرب، سوف يدفع عددا من الدول، التي تعاني من قضايا ونزاعات حدودية إقليمية مجمّدة إلى حين، بما في  ذلك تحت ضغط القوى العظمى، إلى التفكير والتدبر في الأمر.

أقرأ أيضاً : وسائل إعلام إثيوبية قوات إقليم تيغراي تدمر مطار مدينة أكسوم

المصدر : روسيا اليوم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.