الحريّة لمريم : لن يقدروا على منعنا من التعبير

0 41

تم إحالة الصحفيّة والناشطة مريم البريبري، الناشطة وعضوة هيئة تحرير موقع انحياز الالكتروني، على النيابة العمومية بمحكمة صفاقس 2 بتهمة “الإساءة للغير عبر شبكات التواصل الإجتماعي”.


وذلك إثر سماعها لدى فرقة الشرطة العدلية بصفاقس المدينة صبيحة اليوم 8 أكتوبر 2020 على خلفية تعليقها في صفحتها على فيديو وثّق اعتداءً أمنيا على مواطنين في نابل.

 مريم لم تكن الأولى ولا الأخيرة التي يتمّ ملاحقتها امنيّا وقضائيّا بسبب افكارها وتعبيرها الحرّ وإبداء رايها، ففي نفس المحكمة وقبل اشهر قليلة تعرّض الرفيق فريد العليبي إلى اعتداء بوليسيّ وإلى الإيداع في السجن لمدة 6 أيام وإلى المحاكمة بعد تلفيق تهم كيدية له من قبل أعوان الامن الذين قاموا بالاعتداء عليه.

أقرأ أيضاً : محاولات لإسقاط بيروت في فخ التفاوض السياسي المباشر مع إسرائيل

هذه الهجمة البوليسيّة على حريّة التعبير والرّأي والأصوات الحرّة تندرج ضمن سياسة السلطة الحاكمة التي تقوم على إطلاق يد أجهزتها الأمنية لترهيب الشعب وقواه المناضلة، خاصّة وأنّ الوضع الاجتماعي ينبئ بانفجار وشيك في ظلّ الازمة الشاملة والتفشي السريع لوباء كورونا مقابل عجز الدّولة عن مواجهة ذلك بل اعتمادها على سياسات تزيد في استفحال الكارثة.

خلال جلسة اليوم، وبعد طلب الدّفاع بالإبقاء على مريم في حالة سراح، تمّ تأجيل القضيّة إلى يوم 14 ديسمبر 2020.

المصدر : طريق الثورة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.