الحرب الشعبية في مواجهة الحرب الرجعية

0 391

الامبرياليون الأمريكيون والأوربيون يهددون بضرب الجمهورية العربية السورية وقد ينفذون تهديدهم في أى وقت فليهب الثوريون العرب الى المقاومة بمختلف أشكالها وصولا الى مواجهة الحرب الرجعية بالحرب الشعبية .

ازداد احتمال شن ضربة عسكرية واسعة النطاق ضد الجمهورية العربية السورية يمكن أن تشارك فيها دول مثل فرنسا وبريطانيا وأمريكا علنا والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية سرا ، وتقترب سفن وحاملات طائرات مزودة بصواريخ توماهوك وكروز من السواحل السورية ويتوعد ترامب وماكرون وماي وغيرهم من القادة الامبرياليين سوريا بعمل عسكري ساحق وذلك بعد فشل مجلس الأمن في اصدار أي قرار حول المزاعم الامبريالية بقصف مدينة دوما بالأسلحة الكيميائية .
وقد تعود الشعب العربي السوري على مثل هذه الضربات وقدم مئات الآلاف بين شهداء وجرحى ومفقودين كما تكبد خسائر مادية كبيرة ولكن عزيمته ظلت أقوى من الامبرياليين وعملائهم وحقق المزيد من الانتصارات على الارهابيين التكفيريين وداعميهم .
واذا كانت الضربات السابقة قد تمت في ظل اوضاع غير مواتية للمقاومة العربية فإنها الآن ستجري في ظل فرز أضحى أكثر وضوحا بما يمكن أن يؤدي الى حالة من الرفض الشعبي العربي الواسع للهجوم المرتقب ستكون المظاهرات والاعمال العسكرية المضادة احدى مظاهره فالقوات الأمريكية الأوربية لن تستقبل بالورود وانما بالمقاومة كما أن القواعد العسكرية الأمريكية والفرنسية وغيرها المتناثرة في سوريا ستكون هدفا لتلك المقاومة التى لن يفلت من نيرانها الكيان الصهيوني الذى هاجمت طائراته قبل أيام مطارا عسكريا قرب مدينة حمص .
يقرع الامبرياليون الأمريكيون والأوربيون الآن أسلحتهم متوعدين سوريا بضربة عسكرية بعد ساعات فيما السوريون منهمكين في تنظيف الغوطة الشرقية من الارهابيين التكفريين عملاء أمريكا والكيان الصهيوني ، وفي حال أقدم الأمريكيون على تنفيذ تهديداتهم فإن روسيا يمكن أن تلجأ الى رد عسكري فوري كانت هددت به سابقا مما قد يحول الحرب في سوريا الى مواجهة أوسع ستنخرط فيها قوى دولية واقليمية ، ويبقي هذا الاحتمال رغم ذلك ضعيما فالامبرياليون الأمريكيون وحلفاؤهم الأوربيون يخشون هذه المواجهة الآن.
ان تطور الأوضاع المتسارع يفرض على الثوريين العرب الاستعداد لمرحلة جديدة من المقاومة الشعبية فالامبرياليون الأمريكيون والفرنسيون الذين هزموا في فيتنام وغيرها أمام الحروب الشعبية يمكن أيضا الحاق الهزيمة بهم في الوطن العربي عن طريق الحرب الشعبية .

المصدر : الحوار المتمدن – قناة الكادحين

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.